السبت 31 تموز , 2021

"مجاهدو خلق"... المنافقون

مجاهدو خلق

كثُر الحديث في الآونة الأخيرة عن تحركات وأعمال شغب في بعض المحافظات الإيرانية وتحديدًا محافظة خوزستان، وأشارت المعلومات الى أن الجهة التي تقف وراء هذه التوترات هي حركة "مجاهدو خلق" الإرهابية والتي تأخذ الأوامر من الموساد الإسرائيلي، وعلى صلة بأجهزة مخابرات غربية، وتتلقى الدعم المالي والسياسي والإعلامي من الإدارة الاميركية، الأمر الذي أدى إلى صدامات بين الشرطة والمخربين وأسفر عن وقوع قتلى وجرحى من المحتجين ومن القوى الامنية.

فمن هي حركة "مجاهدو خلق"؟

هي أكبر حركة معارضة مسلحة إيرانية، تم تأسيسها في السادس من أيلول عام 1965 على يد كلٍّ من محمد حنيف نجاد وزميليه سعيد محسن وعلي أصغر بديع زادجان، تحت شعار أنها منظمة إسلامية ثورية وطنية وديمقراطية تهدف إلى تحرير إيران من نظام الشاه المستبد، ليتبين لاحقًا أنها حركة إرهابية بعيدة عن الإسلام تهدف لأن تكون بديلًا سياسيًا لنظام الشاه.

وبعد سقوط نظام الشاه وانتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام روح الله الموسوي الخميني (قدس سره)، استاءت الحركة من الالتفاف الجماهيري والشعبي حول الامام الخميني وقيادته الحكيمة، ما دفع بها إلى افتعال صراع ومواجهة، لتعلن في الـ 20 من حزيران من العام 1981 خلق ما أطلقت عليه تسمية "نضال مسلح" ضد الجمهورية الإسلامية.

زعيم حركة "مجاهدي خلق"

مع انتصار الثورة الإسلامية في إيران وانطلاق الاعمال الارهابية للحركة، تزعم الحركة "مسعود رجوي" وفي اواخر الحرب العراقية الايرانية المفروضة تولى رجوي رئاسة ما يُعرف "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" والقيادة العامة لما يُعرف أيضًا بـ "جيش التحرير الوطني الإيراني".

وفي شهر آب من العام 1993، انتخب "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" بالإجماع، مريم رجوي، زعيمة للحركة ورئيسة للجمهورية للفترة الانتقالية، كما أوكلت إليه مهمة نقل السلطة إلى الشعب الإيراني بدلًا من النظام الحالي بحسب تعبير المجلس.

الأعمال الإرهابية للحركة

قامت حركة "مجاهدي خلق" على مدار 56 سنة -أي من سنة 1965 حتى الآن- بأعمال إرهابية عديدة، أسفرت عن استشهاد نحو 17 ألف مواطن إيراني، وجرح الآلاف من المدنيين الأبرياء، نذكر أبرزها:

- محاولة اغتيال السيد علي الخامنئي، ففي الـ 27 من شهر حزيران من العام 1981، وأثناء إلقائه خطبة الجمعة في مسجد أبو ذر في مدينة طهران، انفجرت قنبلة في مسجل الشريط الذي كان أمامه، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة في يده اليمنى.

- تفجير هفت تير، ففي الـ 28 من شهر حزيران من العام نفسه، وقع تفجير قوي في المقر الرئيسي للحزب الجمهوري استشهد على إثره 73 مسؤولًا من الحزب من بينهم رئيس السلطة القضائية السيد الشهيد محمد بهشتي.

- في الـ 30 من آب من العام نفسه، وبعد شهرين من تفجير مقر الحزب الجمهوري، وقع تفجير أسفر عن استشهاد الرئيس محمد علي رجائي ورئيس الوزراء الشيخ محمد جواد باهنر، على يد مسعود كشميري أحد أعضاء هذه الحركة الإرهابية.

- إضافة إلى العديد من العمليات الإرهابية بين تفجير مسجد، اغتيالات لمسؤولين إيرانيين، اختطاف طائرات مدنية، تفجير مراكز للدفاع المدني ومراكز الشرطة في مدينة قم، والهجمات الانتحارية وأخرى بقذائف هاون، إضافة إلى أعمال شغب كان آخرها -التي اعترفت بها المنظمة- في العام 2017.

- والأهم من ذلك كله مشاركة حركة "المنافقين" مع النظام البعثي بالحرب المفروضة على الجمهورية الاسلامية، وارتكابهم الفظائع بحق الشعب الايراني.

والجدير بالاشارة أن أرهابيي هذه الحركة كانوا يرتكبون المجازر بوحشية دون رحمة، ويقومون بعمليات تعذيب للسجناء كما فعلت التنظيمات التكفيرية امثال داعش والنصرة الارهابيين، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر تعذيب المواطنين الايرانيين و بعض عناصر حرس الثورة المعتقلين لديها أثناء الحرب عبر وضعهم في براميل من المياه الساخنة جدا تصل الى درجة الغليان.

تصنيف الحركة على انها منظمة إرهابية

عام 1997 وضعت الإدارة الأميركية حركة "مجاهدي خلق" على لائحة التنظيمات الإرهابية، إلا أن هذا التصنيف لم يمنعها من متابعة نشاطاتها في الولايات المتحدة، واستطاعت في أيار من العام 2001 استصدار حكمٍ من إحدى المحاكم الأميركية بأن لها الحق في الحصول على فرصة للدفاع عن نفسها.

لكن وبعد سقوط العراق عادت القوات الأميركية لتعلن عن توقيع اتفاق مع الحركة يضمن السماح لها بالاحتفاظ بسلاحها والبقاء على الأراضي العراقية ومواصلة "كفاحها المسلح"، حيث أصبح لها منشآت عسكرية:

- معسكر أشرف، يبعد حوالي 100 كيلومتر عن حدود إيران الغربية، و100 كيلو متر شمال بغداد، وكانت تتواجد فيه رئاسات القيادة العسكرية. وفي العام 2012 استطاعت القوات العراقية تطهير المعسكر من أعضاء الحركة.

- معسكر نزالي: يبعد 40 كيلومتراً عن الحدود الإيرانية، و120 كيلومتراً شمال شرق بغداد.

- معسكر فايزي: ويقع في مدينة الكوت العراقية.

- معسكر يونياد علافي: ويقع بالقرب من مدينة المقدادية العراقية.

لكن وبحلول العام 2009، تخلت القوات الأمريكية عن دعم الحركة وحماية معسكراتها، واستطاعت فصائل المقاومة العراقية مهاجمة المعسكرات واستردادها بالقوة وطرد عناصر وقادة "مجاهدي خلق" منها.

والجديد بالذكر أن الحشد الشعبي العراقي أجرى عرضه العسكري الأخير في معسكر أشرف الذي بات يُعرف بمعسكر "أبو منتظر المحمداوي".

أما فرنسا، ففي حزيران من العام 2003 قامت قوات الامن في خطوة غير مسبوقة بحملة دهم لمكاتب المنظمة اعتقلت على إثرها العشرات من المتعاطفين معها، وأحالت عددًا منهم بمن فيهم مريم رجوي -زعيمة الحركة- على ذمة التحقيق للاشتباه بهم، وبعد احتجاجات وتظاهرات، أفرجت السلطات الفرنسية عن رجوي مقابل كفالة مالية ووضعتها تحت الرقابة القضائية.

كما أدرج الاتحاد الأوروبي الحركة على قائمة الجماعات المحظورة في العام 2000.


الكاتب: غرفة التحرير