الخميس 01 كانون الاول , 2022

فك شيفرة الحرب الالكترونية ضد طهران: غرفة العمليات في البنتاغون

الحرب الالكترونية ضد طهران

يعد الفضاء المجازي ساحة من ساحات الاشتباك التي تمارس فيها الدول حروبها. واذا كانت الحروب التقليدية تعتمد على تطور الأسلحة ومدى قدرة الجيوش على تحقيق السيطرة الميدانية، يرتكز القتال في الفضاء المجازي والحروب الالكترونية على منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام على اختلافها، مع فارق شديد الأهمية، ان سيطرة الولايات المتحدة والدول الغربية على هذا العالم، يجعل من هذه الحروب، مواجهة غير متكافئة، وهذا ما يعطي "السردية" الغربية قوة تجعلها تبدو وكأنها "عين الحقيقة"، على الرغم من انها لا تعدو كونها ترجمة للأجندة المعدّة في الغرف المغلقة داخل البيت الأبيض. ويقول، كيت كلارينبيرج، وهو صحفي استقصائي بريطاني يعمل على دراسة دور أجهزة الاستخبارات في تشكيل السياسات الخارجية، ان "غرفة عمليات في البنتاغون تتولى إدارة الحرب الالكترونية ضد طهران". مشيراً إلى انها قد جنّدت لأجل "تغيير النظام" جيوشاً الكترونية وصحفيين ومحطات تلفزيونية.  

النص المترجم:

من نقرة زر في الولايات المتحدة إلى أعمال عنف في شوارع طهران، يتم هندسة الاحتجاجات الأخيرة في إيران وتأجيجها من الخارج. الاضطرابات المدنية في إيران رداً على وفاة ماهسا أميني البالغة من العمر 22 عاماً، أثناء انتظارها في مركز شرطة بطهران، على الرغم من أنها قد تكون على صلة بهواجس مشروعة، إلا انها تحمل أيضاً، السمة المميزة لحرب سرية برعاية الغرب، تغطي جبهات متعددة.

بعد أيام قليلة من اندلاع الاحتجاجات في 16 أيلول/ سبتمبر، كشفت صحيفة واشنطن بوست أن البنتاغون قد بدأ تدقيقاً واسع النطاق لجميع منصاته على الإنترنت، لعدد من حسابات الروبوتات والمتصيّدين التي يديرها قسم القيادة المركزية (CENTCOM)- والذي يغطي جميع العمليات العسكرية الأميركية في غرب آسيا وشمال إفريقيا.

تم ضبط الحسابات في تحقيق مشترك أجرته شركة أبحاث وسائل التواصل الاجتماعي جرافيكا ومرصد ستانفورد للإنترنت، والذي قيّم "خمس سنوات من عمليات التأثير السرية الموالية للغرب".

نُشر في أواخر آب/ أغسطس الفائت، تقرير رصد الحد الأدنى من التغطية الصحفية باللغة الإنكليزية في ذلك الوقت. اذ رصد ما يدعو للقلق على أعلى المستويات في الحكومة الأمريكية، مما دفعها إلى التدقيق. وبينما أشارت صحيفة واشنطن بوست بسخرية إلى "أن استياء الحكومة ينبع من أنشطة القيادة المركزية الفاضحة والمتلاعبة التي يمكن أن تعرّض القيم الأميركية و مكانتها الأخلاقية للخطر"، فمن الواضح تمامًا أن المشكلة الحقيقية هي الكشف عما تفعله القيادة المركزية الأميركية.

تقع ايران ضمن نطاق عمل القيادة المركزية الأميركية. اذ تعتبر الجمهورية الإسلامية، ومنذ فترة طويلة، دولة معادية رئيسية للولايات المتحدة. وبالتالي، ليس مستغرباً ان توجه القيادة المركزية نسبة كبيرة من جهود وحدتها الالكترونية المعنيّة بالتضليل والحرب النفسية، في هذا الاتجاه.

تتمثل الإستراتيجية الرئيسية التي يستخدمها المتخصصون في علم النفس العسكري الأميركي في إنشاء العديد من وسائل الإعلام الوهمية التي تنشر محتوى باللغة الفارسية. تم اعداد العديد من القنوات على الإنترنت لهذه المنصات، والتي تشمل Twitter وFacebook وInstagram وYouTube وحتى Telegram.

في بعض الحالات أيضاً، ظهر صحفيون ومحللون مزيفون، مع العديد من المتابعين على تلك المنصات، إلى جانب صور الملفات الشخصية التي تم إنشاؤها عن طريق الذكاء الاصطناعي.

على سبيل المثال، ادّعت فهيم نيوز أنها تقدم "أخباراً ومعلومات دقيقة" عن الأحداث في إيران، ونشرت بشكل بارز منشورات تعلن أن "النظام يستخدم كل جهوده لفرض رقابة على الإنترنت وتعطيله".

في غضون ذلك، زعم موقع داريش الإخباري أنه "موقع إلكتروني مستقل غير تابع لأية جماعة أو منظمة"، وملتزم بتقديم "أخبار غير خاضعة للرقابة وغير منحازة" للإيرانيين داخل وخارج البلاد، ولا سيما المعلومات حول "الدور التخريبي لحرس الثورة" في كل شؤون وقضايا ايران والمنطقة".

قامت قنواتهم الخاصة على YouTube بضخ العديد من مقاطع الفيديو القصيرة المزيفة، على أمل أن يتم الخلط بينها وبين المحتوى الحقيقي، وأن تنتشر على الشبكات الاجتماعية الأخرى. حدد الباحثون حالة واحدة قامت فيها وسائل الإعلام في أماكن أخرى بتضمين محتوى Dariche News في المقالات.

جيش من الروبوتات والمتصيّدين

قامت بعض المؤسسات الإخبارية المزيفة بنشر مواد أصلية، لكن الكثير من إنتاجها كان عبارة عن محتوى معاد تدويره من أجهزة دعائية تمولها الحكومة الأمريكية مثل راديو فاردا وصوت أمريكا الفارسية.

كما أعادوا توجيه مقالاتهم ومشاركتها من إيران الدولية ومقرها بريطانيا، والتي يبدو أنها تتلقى تمويلًا عن بُعد من السعودية، كما فعلت العديد من الشخصيات المزيفة المرتبطة بهذه المنافذ.

غالباً ما تنشر هذه الشخصيات محتوى غير سياسي، بما في ذلك الشعر الفارسي وصور الطعام الايراني. كما أنهم تفاعلوا مع إيرانيين حقيقيين على تويتر، وكانوا يمزحون معهم في كثير من الأحيان حول "ميمات" الإنترنت.

استخدمت روبوتات البنتاغون تقنيات وأساليب سردية مختلفة في محاولة للتأثير على التصورات وحث المتابعين على مشاركتها. حيث روجت لحفنة من وجهات النظر "المتشددة"، منتقدة الحكومة الإيرانية لسياستها الخارجية غير المتشددة بشكل كاف، بينما كانت إصلاحية وليبرالية بشكل مفرط محليًا.

أحد هؤلاء المستخدمين المزيفين، وهو "خبير في العلوم السياسية" مزعوم، جمع آلاف المتابعين على Twitter وTelegram من خلال نشر محتوى يشيد بالقوة المتنامية للإسلام الشيعي في غرب آسيا، بينما أشادت حسابات "متشددة" أخرى بالجنرال الراحل قاسم سليماني من حرس الثورة. والذي استشهد في غارة أمريكية غير مشروعة بطائرة مسيرة في كانون الثاني/ يناير 2020، وشجع على ارتداء الحجاب.

ذكر الباحثون أن الغرض من هذه الجهود لم يكن واضحاً، على الرغم من أن التفسير الواضح هو أن البنتاغون سعى إلى تعزيز السخط المناهض للحكومة بين الإيرانيين المحافظين، أثناء إنشاء قوائم "المتطرفين" المحليين للمراقبة عبر الإنترنت.

كانت هناك أيضًا مبادرات تهدف إلى الإضرار بمكانة إيران في الدول المجاورة، وتقويض نفوذها الإقليمي. يبدو أن الكثير من هذا العمل كان معنيًا بنشر الذعر والقلق، وخلق بيئة معادية للإيرانيين في الخارج.

على سبيل المثال، زعمت الروايات التي استهدفت الجماهير في أفغانستان أن أفراد قوة القدس كانوا يتسللون إلى كابول متظاهرين بأنهم صحفيون من أجل سحق معارضة طالبان. كما نشروا مقالات من موقع مرتبط بالجيش الأميركي زعموا على أساس عدم وجود دليل على أن جثث اللاجئين الذين فروا إلى إيران قد أعيدت إلى عائلاتهم في الوطن بأعضاء مفقودة.

مع ذلك، هناك رواية كاذبة مدمرة أخرى، كرّستها هذه المجموعة في أواخر عام 2021 وأوائل عام 2022، وهي أن حرس الثورة كان يجبر اللاجئين الأفغان على الانضمام إلى الميليشيات التي تقاتل في سوريا واليمن، وأن أولئك الذين رفضوا تم ترحيلهم.

كان العراق دولة ذات أهمية خاصة لمحاربي البنتاغون السيبرانيين، حيث تمت مشاركة الميمات على نطاق واسع في جميع أنحاء بغداد وخارجها والتي تصور نفوذ الحرس في البلاد على أنه مرض مدمر، والمحتوى الذي يزعم أن الميليشيات العراقية وعناصر الحكومة كانت أدوات فعالة لطهران، يقاتل من أجل تعزيز المخططات الإمبراطورية الإيرانية على نطاق أوسع في غرب آسيا.

كما اتهمت الميليشيات بقتل العراقيين في ضربات صاروخية، وهندسة الجفاف عن طريق إتلاف البنية التحتية لإمدادات المياه، وتهريب الأسلحة والوقود من العراق إلى سوريا، وتأجيج وباء الميثامفيتامين الكريستالي في البلاد.

ركزت مجموعة أخرى من حسابات البنتاغون على تورط إيران في اليمن، ونشرت محتوى على الشبكات الاجتماعية الرئيسية تنتقد حكومة الأمر الواقع بقيادة أنصار الله في صنعاء، متهمة إياها بعرقلة تسليم المساعدات الإنسانية عمداً، بصفتها وكيلاً لا يرقى إليه الشك لطهران وحزب الله، وإغلاق المكتبات والمحطات الإذاعية والمؤسسات الثقافية الأخرى.

روايات أخرى للحرب النفسية للقيادة المركزية الأميركية لها صلة مباشرة بالاحتجاجات التي اجتاحت إيران.

كان هناك تركيز خاص بين مجموعة من الروبوتات والمتصيدون على حقوق المرأة. قارنت عشرات المنشورات فرص النساء الإيرانيات في الخارج مع تلك الموجودة في إيران - قارنت إحدى الميمات حول هذا الموضوع صور رائدة فضاء وضحية العنف الزوجي العنيف - بينما روجت أخرى للاحتجاجات ضد الحجاب.

كما تم التأكيد مراراً وتكراراً على الفساد المزعوم وارتفاع تكاليف المعيشة، لا سيما فيما يتعلق بالأغذية والأدوية، وهي حقيقة لفت عملاء القيادة المركزية الأمريكية عبر الإنترنت الانتباه إليها مراراً وتكراراً. حقوق المرأة، والفساد، وتكاليف المعيشة، التي تنتج مباشرة عن عقوبات أمريكية خانقة، كلها عوامل محفزة رئيسية معلن عنها للمحتجين.

على الرغم من أعمال العنف والتخريب الواسعة النطاق التي يرتكبها مثيرو الشغب، والتي تستهدف المدنيين والسلطات على حد سواء، مثل تدمير سيارة إسعاف تنقل ضباط الشرطة بعيدًا عن مسرح أعمال الشغب، إلا أنهم يزعمون أيضًا أن دوافعهم هي مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان.

ورفضت التلميحات بأن تكون الاحتجاجات في إيران وخارجها ليست سوى نظريات عضوية وشعبية بطبيعتها باعتبارها نظريات مؤامرة.

ومع ذلك، هناك دليل واضح على التوجهات الأجنبية والرعاية الأجنبية، ليس أقلها في الوجه العلني للحركة المناهضة للحجاب. مثلاً مسيح علي نجاد، التي شجعت لسنوات عديدة، النساء الإيرانيات على حرق الحجاب بشكل احتفالي من داخل مخبأ لمكتب التحقيقات الفيدرالي في نيويورك، ثم تقوم بنشر الصور عبر الإنترنت.

حرب تغيير النظام بوسائل أخرى

لقد ولّدت أنشطة علي نجاد قدراً هائلاً من التغطية الإعلامية السذاجة والتي تلقى رواجاً، دون ان يتساءل أي صحفي عما إذا كان دورها البارز في حركة الاحتجاج الشعبية يرتبط بالتدخل العدائي الأجنبي. هذا على الرغم من أن علي نجاد كانت تلتقط صوراً مع مدير وكالة المخابرات المركزية السابق مايك بومبيو، وتلقت مبلغاً كبيراً بقيمة 628 ألف دولار من عقود الحكومة الفيدرالية الأمريكية منذ عام 2015.

تدفقت الكثير من هذه الأموال من هيئة الإذاعة الحكومية، وهي الوكالة الحكومية الأمريكية التي تشرف على منصات الدعاية مثل راديو أوروبا الحرة، وصوت أمريكا، وقد أنتج هذا الأخير عرضًا باللغة الفارسية تتصدره مسيح علي نجاد لمدة 7 سنوات.

قد تبدو هذه المجموعات من منشورات وسائل التواصل الاجتماعي غير ضارة وحقيقية في عصر الأخبار المزيفة، ولكن عند تجميعها وتحليلها، فإنها تشكل سلاحًا قويًا وخطيرًا، والذي اتضح أنه واحد من العديد من الأسلحة في نظام البنتاغون.


المصدر: The Cradle




روزنامة المحور