الأربعاء 18 آب , 2021

120 دواء إيراني في لبنان... و"يبلطوا البحر"!

الدواء الإيراني

بينما يجلس أحد الصحفيين ليكتب مقالًا يتهجّم فيه على الدواء الإيراني، أو يُعدّ أحد السياسيين المسؤولين عن أزمة الدواء، خطابًا شعبويًّا يشكك فيه بصلاحيته وجودته -وهو ليس من أهل الاختصاص- لأجل الهرطقات السياسية لا غير، ينتظر المرضى في لبنان ومن بينهم الأطفال حديثي الولادة ومرضى السرطان والكلى جرعاتهم المفقودة، بفعل كارتيلات ومافيات "الأحزاب الأميركية في لبنان" الذين يحتكرون الدواء ويمنعون التوصل إلى أي حل جدي لإنقاذ حياة هؤلاء.

منذ بدء أزمة الدواء في لبنان طرح حزب الله حلًّا للأزمة باستيراد الحاجات الاستشفائية والدوائية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وقد بدأ فعليًا بتنفيذه.

مصادر طبية أكدت للخنادق أن نحو 120 صنفًا من الدواء إيراني الصنع بات متوفرًا في لبنان، مسجلًا تحت 28 اسمًا تجاريًّا، وتشكل ادوية الأمراض المزمنة والمستعصية الجزء الاكبر منها. هذه الأدوية تأتي عبر شركات لبنانية عدة أهمها " Lebiran" و" Ibn Sina pharm". وأكدت هذه المصادر ان الأدوية نفسها يعتمد عليها حوالي 80 مليون إيراني وليست مصنعة خصيصًا للبنانيين، من بينها:

الاسم

 الإستعمال

دايمكت

لآلام المعدة

آ.أس

لعلاج السيلان

بروبرانولول

للضغط وتنظيم دقات القلب

Folicofer

حديد + فوليك اسيد

D-Vigel

(فيتامين د) 

Lanzo 15

(حماية للمعدة) 

Acetaminophen

التهاب المفاصل وآلام الظهر

Mefenamic acid 

مسكن للآلام

كابابنتين- رزاك

لآلأم الظهر والمفاصل

فلوكستين

للكآبة

دالاكب

للالتهابات

لوكزيم

للأعصاب

كلسي فان

كالسيوم

بركابالين 

للصرع ومعالجة النوبات وتسكين الألم

Bortezomib(alvocade)

 

للسرطان وبعض الأمراض المستعصية

Trastuzumab(aryotrust)

 

للسرطان وبعض الأمراض المستعصية

Adalimumab(cinnora)

التهاب المفاصل الصدفي

Interferon beta 1a (cinnovex)

 

لعلاج التصلب

 

إضافة الى حليب الاطفال الايراني "لاكتوميل" من شركة "ابن سينا فارم"، وهو متوفر في الصيدليات اللبنانية.

واللافت أن اسعار هذه الادوية الايرانية رخيصة قياسا مع اسعار الادوية الاخرى المشابهة لها في الصيدليات اللبنانية، لدرجة انه قد يصل سعرها إلى الضعف أو الضعفين بسبب الاحتكار.

الشركات الإيرانية المصنعة

تتمتع شركة CinnaGen إلى جانب شركة Abidi بحضور كبير في عدد من الدول حول العالم خاصة الأوروبية مثل روسيا وألمانيا وذلك في السنوات الـ 6 الأخيرة، وهي تصدر ادويتها الى نحو أربعين بلدا.

تأسست شركة CinnaGen عام 1994 حيث حققت انجازًا ملحوظًا في الشرق الأوسط وشمال افريقيا منذ بداياتها. حاصلة على شهادات التصنيع الجيدة (GMP) من وكالة الأدوية الأوروبية (EMA)، لتصبح أول مصنع بيولوجي كامل الدورة يتم اعتماده في المنطقة.

مع ثمانية مصانع في إيران وتركيا، تعد مجموعة CinnaGen Pharmaceutical Group أكبر شركة للتكنولوجيا الحيوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. توظف المجموعة حوالي 3000 شخص، حيث اقتربت من ان تحجز مقعدًا لها من أفضل 10 لاعبين في مجال البدائل الحيوية في العالم.

معدل نموها السنوي المركب، الذي يتجاوز 58٪ على مدى السنوات الثلاث الماضية، يجعل CinnaGen واحدة من أسرع شركات الأدوية البيولوجية نموًا في المنطقة. وهي مسؤولة عن أكثر من 55٪ من صادرات الأدوية الإيرانية وقد أطلقت العديد من مشاريع نقل التكنولوجيا مع شركائها في جميع أنحاء العالم. بالإضافة إلى ذلك، فإن البديل الحيوي الرائد من CinnaGen، CinnoVex، يتمتع بحضور ناجح في السوق الروسية لأكثر من 6 سنوات، وتبدأ CinnaGen التجارب السريرية لتقديم بدائل حيوية أخرى إلى سوق الأدوية الروسية.

ومن الجهات الفاعلة الدولية الرئيسية الموجودة في السوق الإيرانية بشكل مباشر أو غير مباشر: نوفارتيس، روش، بوهرنجر إنجلهايم، سانوفي، جلاكسو سميثكلاين ونوفو نورديسك.

شركة Abidi

ضمن Koble Group  وهي مجموعة رائدة في صناعة الأدوية والرعاية الصحية ذات هيكل متكامل وبالتعاون مع العديد من الشركات العالمية مثل Sanofi وAstrazenka وNovartis وSinton وتأسست 1946.

تتكون هذه المجموعة من صيدلية د. عبيدي وشركتي "كوبيل دارو" و "أدورا طب"، والتي تعمل في 13 مجموعة علاجية، وتعمل كل شركة من شركاتها على النحو التالي:

Abidi  لتطوير الأدوية والإنتاج، و "كوبل دارو" للتسجيل والاستيراد و "آدورا طب" للتوزيع العالمي للصيدليات.

فيما قُدر سوق الأدوية الإيرانية بنحو 2.35 مليار$ عام 2014 وحوالي 3.31 مليار $ في عام 2019.

السيد نصرالله: الدواء الإيراني اصبح متوفرًا في الأسواق

لا رحمةً من الدولة اللبنانية تشمل المصابين في "مجزرة عكار"، والذي دعا وزير الصحة حمد حسن بنقلهم إلى الخارج لإنقاذ حياتهم لعدم وجود مستلزمات علاجهم، ولا عِبرة اتخذها المسؤولون "عديمو المسؤولية" بعد وفاة الطفلة جوري السيد -تبلغ من العمر بضعة أشهر- التي قتلتها مافيات الدواء، ولا أذن صاغية للتقارير التي تؤكد أن أكثر من 150 دواء لعلاج الأمراض المستعصية مفقود.

لذا حتى لا يبقى المواطن اللبناني ينتظر "حكم الافراج عن حياته" بينما يتلقى الذين يقفون بوجه استيراد الكميات المطلوبة من الدواء الإيراني علاجهم مع ذويهم في أرقى المستشفيات في أوروبا، صرّح الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في لقاء داخلي، ان الدواء الإيراني اصبح متوفرًا في الأسواق اللبنانية و"يبلطوا البحر واللي بيقولوا عن الأدوية الإيرانية سم ما ياخدوا منها".


الكاتب: مريم السبلاني