الخميس 04 آب , 2022

مخاوف من رد القاعدة على اغتيال زعيمها!

بن لادن والظواهري

أثار توقيت اغتيال زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، عدداً من التساؤلات. حيث ربطه مراقبون برغبة الديموقراطيين بالحصول على بعض الأوراق الرابحة، في ظل التحديات المتراكمة، على أبواب الانتخابات النصفية للكونغرس. خاصة وان الولايات المتحدة، كانت على علم، غير مرة، بمكان تواجد الظواهري، لكنها لأسباب تتعلق بجانب منها، بكيفية استغلالها اعلامياً، لتصوير واشنطن كـ "قائد" مكافحة الإرهاب في العالم.

صحيفة واشنطن بوست رأت في تحليل لها انه "عندما قتلت الولايات المتحدة الزعيم السابق للتنظيم أسامة بن لادن في عام 2011، أحدث هذا الفعل لحظة من التنفيس الوطني. بعد نحو عقد من تنفيذ الهجوم الأكثر دموية على الأراضي الأميركية أي هجمات 11 أيلول / سبتمبر 2001، تم القبض على زعيم القاعدة في مخبئه الباكستاني وقتل. لقد كانت نهاية مخزية لقائد مقاتل خيّم ظله على العالم وأطلقت أفعاله حقبة جيوسياسية جديدة - عصر "الحرب على الإرهاب" التي أعلنتها الولايات المتحدة".

وتابع إيشان ثارور، كاتب المقال، انه مع انتشار خبر وفاة بن لادن، احتفل الأميركيون في شوارع المدن الكبرى. في ملاعب البيسبول وحرم الجامعات، هتفت حشود كبيرة "الولايات المتحدة الأميركية" U-S-A. وسرعان ما انتشرت صورة الرئيس باراك أوباما، محاطة بأقرب مستشاريه وهم يشاهدون مهمة الوحدة في البحرية "نايفي سيل" Navy SEAL وهي تتحرك. وقد تم الترحيب بـ"صورة للأجيال"، وهي صورة مبدعة للنصر الأميركي. الرئيس بايدن، نائب الرئيس أوباما آنذاك، كان حاضراً في تلك الصورة. وكذلك كان وزير الخارجية الحالي أنتوني بلينكين. وعلى الرغم من كل الابتهاج الذي شعروا به قبل 11 عاماً، فمن غير المرجح أن يشعروا بنفس الشعور في نهاية هذا الأسبوع، في أعقاب غارة طائرة بدون طيار تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، قتلت أيمن الظواهري، النائب السابق لإبن لادن.

وأشار الكاتب إلى أن الظواهري كان يقف على شرفة منزل آمن في حي راقي في كابول، العاصمة الأفغانية التي انسحبت منها القوات الأميركية بشكل فوضوي العام الماضي في إذلال سيطارد إرث بايدن لسنوات مقبلة. كانت حركة طالبان المنتصرة قد قدمت تأكيدات بأن أيامهم في تحريض إرهابيي تنظيم القاعدة قد ولّت، لكن تلك الالتزامات لم تكن تستحق أن تؤخذ في ظاهرها على الإطلاق، بل أصبحت موضع شك بسبب الفصائل والانقسامات بين المسلحين الإسلاميين.

وفي تصريحات أعلنت مقتل الظواهري، استشهد بايدن بالمتابعة المستمرة للولايات المتحدة لحربها ضد الجماعات الإرهابية. وقال بايدن: "تواصل الولايات المتحدة إظهار عزمها وقدرتها على الدفاع عن الأميركيين من أولئك الذين يسعون إلى إلحاق الأذى بها"، موضحًا "مرة أخرى أنه بغض النظر عن الوقت الذي يستغرقه الأمر، وبغض النظر عن كيف تختبئ ... الولايات المتحدة سوف تجدك وتطاردك".

ويرى المحللون في الضربة التي أسقطت الظواهري دليلاً واضحًا على قدرة "تجاوز الأفق" التي رددها بايدن عندما كان يبرر قراره بتسريع الانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان العام الماضي. إذ تقل أهمية القوات على الأرض عندما تتمكن من إسقاط صواريخ هالفاير Hellfire على أعدائك من الطائرات بدون طيار.

وأشار تشارلز ليستر من "معهد الشرق الأوسط" إلى أن الضربة كانت "إنجازًا كبيرًا في مكافحة الإرهاب – وانتصارًا، إدارة بايدن في أمس الحاجة إليه، بعدما أصبح أي شيء لها علاقة بأفغانستان قضية مزعجة للغاية".

وأضاف الكاتب: لكن الأمر يستحق التساؤل عما حققته العملية. كان الظواهري، 71 عامًا، مؤثراً بلا شك، لكنه بعيد كل البعد عن الأيام التي دبّر فيها هجمات إرهابية أدت إلى مقتل الآلاف من الأميركيين وغير الأميركيين. تنظيم القاعدة نفسه هو ظل لما كان عليه في السابق ويواجه الآن أزمة خلافة محتملة. ولا يزال تهديده منتشراً ومتناثراً في جميع أنحاء العالم من خلال مجموعة من الجماعات المنشقة.

وفي غياب أتباع إبن لادن المخلصين، حاول الظواهري قيادة الجماعات الإرهابية النائية التي غالباً ما تتجاهل قراراته وترفض نصيحته. وعلى وجه الخصوص، طغى عليه صعود تنظيم "داعش" وهيمنته الدموية لعدة سنوات على أجزاء من سوريا والعراق.

ورأى الكاتب أنه لا يمكن النظر إلى العملية الأميركية لاغتيال الظواهري كدليل على تكتيكات مكافحة الإرهاب الناجحة، بل كتذكير بالإرث الأوسع والأكثر تعقيداً للحرب على الإرهاب. كتب سبنسر أكرمان، مؤلف كتاب "عهد الإرهاب: كيف أدى عصر 11 أيلول / سبتمبر إلى زعزعة استقرار أميركا وأنتج ترامب" يقول الإثنين الماضي، إن تنظيم القاعدة "أضعف مما كان عليه يوم الجمعة، لكن تحليل ما يعنيه ذلك بالضبط هو أكاديمي. الأهم من ذلك هو حقيقة أن جهاز الحرب على الإرهاب، باستثناء حرب أفغانستان، وبرنامج التعذيب الأصلي لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والمادة 215 من قانون باتريوت، لا تزال قائمة".

وتابع الكاتب: لا تزال القوات الأميركية على الأرض في مجموعة من دول الشرق الأوسط وأفريقيا. وتستمر ضربات الطائرات الأميركية بدون طيار عبر مساحة واسعة من الكوكب، من غرب إفريقيا إلى جنوب آسيا. وتقدر منظمة Airwars، وهي مجموعة مراقبة، أن الطائرات بدون طيار والغارات الجوية الأميركية قتلت ما بين 22000 إلى 48000 مدني منذ 11 أيلول / سبتمبر 2001 - وهو رقم أكبر بكثير من المواطنين الأميركيين الذين قتلوا على يد أسامة بن لادن ومؤامرات الظواهري العنيفة.

وأوضح الكاتب أن إرث دور الولايات المتحدة في أفغانستان - ما قيمته عقدان من الدماء والأموال المهدورة، فقط لعودة طالبان إلى السلطة - يعيق كل التقييمات الأخرى. كتب جورج باكر في مجلة "ذي أتلانتك" الأميركية، محللًا مقتل الظواهري: "لا أعرف كيف أزن الميزان وأتوصل إلى حساب نهائي، لكنني أعلم أن هذا الانتقام لاذع. إنه أمر مؤلم بشكل خاص عندما تفكر في ظروف وفاة الظواهري".

وقال الكاتب إن الولايات المتحدة لم تستطع تحديد مكان الظواهري والتخلص منه إلا لأنه كان مستتراً في عاصمة أفغانية كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها قد تنازلت عنها فعلياً لحركة طالبان. ومن الصعب تجاهل الرثاء والسخرية في كل ذلك. وكتب أكرمان: "خسارة الحرب جعلت من السهل قتل أيمن الظواهري".

ونددت حركة طالبان، التي تعاني من حالة طوارئ إنسانية بسبب إدارة بايدن، الضربة الأميركية باعتبارها انتهاكاً للسيادة الأفغانية، وقد تضطر إلى اتخاذ موقف أكثر عدائية.

واعتبر أسفانديار مير، الخبير في التطرف الإسلامي في معهد الولايات المتحدة للسلام في واشنطن، أن قادة حركة طالبان في ورطة سياسية عميقة الآن، وسوف يواجهون ضغوطاً للانتقام. فالعلاقة التي تربطهم بالقاعدة والجماعات الجهادية الأخرى لا تزال قوية للغاية". وقال: "أعتقد أننا يجب أن نستعد لتداعيات الاغتيال".

ورأى الكاتب أنه بالنسبة للأفغان العاديين، الذين يترنحون وسط الانهيار الاقتصادي لبلدهم، فإن ذلك لا يؤدي إلا إلى مزيد من المصاعب.

وقال أحد سكان حي شيربور حيث قصفت الطائرة بدون طيار منزل الظواهري: "لدينا مخاوف كثيرة بالفعل. لمدة عام كامل، لم تكن هناك وظائف ولا أعمال ولا نشاط اقتصادي. لكن القتال انتهى على الأقل. كانت طالبان هي المسؤولة، وكان هناك أمن جيد. الآن، فجأة، يحدث هذا الهجوم، ويخاف الجميع مجدداً".


المصدر: واشنطن بوست