الأربعاء 02 آذار , 2022

فولودومير زيلينسكي: واجهة اللوبي الصهيوني في أوكرانيا

فلوديمير زيلينسكي

يبدو أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي، يعتقد بأن إدارة شؤون البلاد، أو إثارة المشاكل الأمنية والعسكرية مع الدول، هي كسهولة أداءه التمثيلي للأدوار الكوميدية في مسلسلاته التلفزيونية. ولهذا تسبب بنشوب أضخم عملية عسكرية روسية في بلاده، قد لا تقف عند حدود بلاده، بل قد تصيب بأبعادها كل دول العالم.

فمن هو زيلينسكي وكيف استطاع الوصول الى هذا المنصب؟ ولماذا تدعمه أغلبية دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وكيان الاحتلال المؤقت؟

_ ولد في الـ 25 كانون الثاني/يناير للعام 1978، لعائلة يهودية في مدينة "كريفي ريه"، وهي منطقة ذات أغلبية سكانية ناطقة بالروسية في جنوبي شرق أوكرانيا.

_ خلال الحرب العالمية الثانية، خدم جده لأبيه "سيميون" في الجيش الأحمر السوفياتي بالفرقة 57 للحرس الآلي، ويقال بأن والد "سيميون" وإخوته الثلاثة قد قتلوا في المحارق النازية لليهود "الهولوكوست" المزعومة.

_ عندما كان عمره 16 عاماً، اجتاز زيلينسكي اختباراً للغة الإنجليزية، ما أهلّه للحصول على منحة تعليم للدراسة في الكيان المؤقت، إلا أن والده لم يسمح له بالذهاب. وحصل لاحقًا على شهادة جامعية في القانون من معهد كريفي ريه للاقتصاد، لكنه لم يواصل العمل في هذا المجال، بل انتقل منه الى المجال الفني (التمثيل).

_ له العديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية، أشهرها مسلسله السياسي الكوميدي "خادم الشعب"، الذي عرض جزءه الأول في تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2015، واستمر موسمين إضافيين.

_ بعد نجاح مسلسله، اتجه في 31 آذار/مارس من العام 2018 للمجال السياسي، حيث سجل حزبا سياسيا باسم المسلسل لدى وزارة العدل، وأعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية.

_ في الـ 21 من نيسان/أبريل للعام 2019، تمكن من الوصول إلى منصب رئيس البلاد في الدورة الثانية، بعد فوزه على خصمه "بيترو بوروشينكو"، الذي جاء على إثر الثورة الملونة التي تسمى بالميدان الأوروبي عام 2014.

_ من الملفت أنه وعد سابقاً خلال حملته الانتخابية، بأنه لن يقدم على خطوة نحو الغرب، مثل الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي الناتو إلا بعد إجرائه استفتاء شعبي (وهذا ما لم يحصل مؤخراً). كما وعد بفتح مفاوضات مباشرة مع روسيا، لإيقاف الحرب في إقليم الدونباس.

_ يتحدث الروسية والإنجليزية بطلاقة، أما الأوكرانية فلم يكن يجيدها حينما تولى منصبه.

_يعد أول يهودي يتولى منصب الرئاسة في أوكرانيا، ويتهم بلعب دور الواجهة للوبي الصهيوني ولـ"إسرائيل"، خاصة وأن المساهم الأكبر في رأسمال القناة التلفزيونية التي بثت مسلسله هو رجل الأعمال المقيم في الكيان "أيهور كولومويسكي".

علاقته الوثيقة مع كيان الاحتلال

_ كان لمعركة سيف القدس البطولية التي خاضها الشعب الفلسطيني، وقعاً هاماً في الداخل الأوكراني، لما يمثله الكيان من حليف داعم وأساسي لزيلنسكي وحكومته. وقد توجه زيلنسكي في الـ 12 من أيار/مايو خلال المعركة بتغريدة عبر "تويتر" قال فيها:

"سماء إسرائيل مليئة بالصواريخ. بعض المدن مشتعلة. هناك ضحايا. جراح كثيرة. العديد من المآسي البشرية. من المستحيل أن ننظر إلى كل هذا بدون حزن وأسى. من الضروري وقف التصعيد فوراً حفاظاً على حياة الناس".

_ ساهم هو وأعضاء حكومته وأعضاء في البرلمان، في الدفاع عن الكيان وتحويله الى الضحية من أعمال المقاومة.

_ حضّ زيلينسكي بالأمس اليهود في كل أنحاء العالم على "رفع الصوت"، بعد الهجوم الصاروخي الروسي الذي استهدف برج التلفزيون في كييف.

_ فور بدء العملية تلقى الدعم من حكومة الاحتلال لا سيما من وزير الخارجية يائير لابيد.