الأربعاء 23 شباط , 2022

ويكيليكس... ماذا طلب جعجع من المسؤولين الأمريكيين؟

ريس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع

رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي يحاول اليوم تنصيب نفسه "زعيم المسيحيين في لبنان" لم يتوانَ يوماً عن المتاجرة بطائفته والسلم الأهلي بشكل عام في لبنان في سبيل الوصول لأطماعه الشخصية في البلد.، إما "مواجهة" حزب الله والتيار الوطني الحر أو  الوصول الى رئاسة الجمهورية وتحصيل الأغلبية النيابية بأي وسيلة كانت. ولأجل ذلك قدّم الخدمات للإدارة الأمريكية وسفارتها وصار أحد أدواتها المعروفة.

وتوضّح وثائق ويكيليكس تفاصيل ارتباط جعجع بالسفارة الأمريكية وأحاديثه السرية ولقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين منذ العام 2007 بعد خروجه من السجن بسنتين.

تكشف هذه الوثائق طلب جعجع من واشنطن العمل بالفصل السابع في لبنان، وتلويحه "بقتال الشوارع"، أما على مستوى الانتخابات فكان جعجع يعتمد للتوصّل الى الأغلبية في مجلس النواب على الدعم الأمريكي، وكان يريد هذا الدعم أيضأ لجلب نواب شيعة لصالح "14 آذار"، وزعم انه "إذا أصبح التمثيل النسبي هو قانون الانتخابات الجديد، فإن 14 آذار يمكن أن تكسب خمسة إلى ستة نواب شيعة في تحالفها". وفيما يتعلق بخصمه المسيحي، أوصى جعجع بـ "سلخ الرأي العام من زعيم التيار الوطني الحر ميشال عون" من خلال دعم كل قوى 14 آذار لشخصيات مسيحية تمثل حزب القوات اللبنانية.

رقم الوثيقة: 07 بيروت a_384

سمير جعجع: يحث على العمل بالفصل السابع بأسرع ما يمكن فيما يحمل أملاً ضئيلاً في محادثات بري والحريري

التاريخ: الثلاثاء 13 آذار 2007 / الساعة 16:58

1. في اجتماع 3/12، أيد زعيم القوات اللبنانية سمير جعجع محادثات بري - الحريري الحالية الهادفة إلى حل الأزمة السياسية في لبنان باعتبارها مسعى "مفيد"، لكنه كان متأكداً أيضاً من أنها ستفشل في نهاية المطاف. بغض النظر عن مدى معقولية أو صوابية بري، لا يمكنه المساومة على الهدف الأساسي لسوريا: القضاء على المحكمة الخاصة أو إضعافها. ويرى جعجع أن العناد السوري هذا سيقضي على المبادرة. كما طلب من الولايات المتحدة المضي قدمًا في التجهيزات للفصل السابع، ووعد بأن تقوم حكومة السنيورة بدورها لتوليد الدعم الدولي. على الرغم من دعمه المطلق للفصل السابع، إلا أن جعجع توقع تمامًا أن العنف الذي بدأته سوريا سينتج عنه وسيوجه مباشرة إلى المجتمع المسيحي في البلاد - بشكل أساسي لتجنب إلقاء اللوم على تفاقم التوترات الشيعية السنية. وحث زعيم الميليشيا السابق المجتمع الدولي على الاستعداد للرد على العنف السوري المتوقع، وذهب إلى حد التوصية برد عسكري من نوع كوسوفو على القصف المستهدف. أخيرًا، تعبيرًا عن الشعور الذي يشغل الآن الطبقة السياسية في لبنان، تساءل جعجع مباشرة عما إذا كان مؤتمر بغداد الأسبوع الماضي ينذر بتغيير في السياسة الأمريكية تجاه لبنان.

2. التقت قوى 14 آذار وقائد القوات اللبنانية سمير جعجع بالسفير والمساعد الخاص في 12 آذار في مقره المؤقت في قرية بزمار الجبلية، وهي معقل للقوات اللبنانية على بعد 15 كلم شمال شرق بيروت. كما حضر الاجتماع كبار مستشاري القوات المسلحة جوزيف نعمة وإيلي خوري. وأشار جعجع إلى أنه على اتصال وثيق بزميله زعيم 14 آذار سعد الحريري. ونفى الشائعات القائلة بأن الحريري يتأثر بشكل غير ملائم بالقيادة السعودية، ونتيجة لذلك، قد يقبل بصفقة سياسية معادية للحركة المؤيدة للديمقراطية. أصر جعجع على أن الحريري يعلم بالمزالق في تشكيل الحكومة في 19-11، والمطالبة المستمرة في 8 آذار بإجراء تغييرات غير محددة في المحكمة.

3. أما بالنسبة للاقتراح المضاد الذي قدمه سعد الحريري إلى نبيه بري الأسبوع الماضي، والذي يهدف إلى كسر الجمود السياسي المستمر منذ أربعة أشهر، أشار سمير جعجع إلى أنه وثيقة جيدة التصميم. في الظروف العادية، من المحتمل أن يؤدي هذا المستند إلى التقدم. وأثنى بشكل خاص على محاولة الحريري ثني ذراع حزب الله بخصوص أجندته، بالإضافة إلى تأكيده على التأثير السلبي للرئيس إميل لحود على النظام السياسي في لبنان. وتحدث جعجع بشكل إيجابي عن استعداد بري لمناقشة القضايا بشكل بناء والامتناع عن النقد غير المسؤول في الصحافة. لكن بالنسبة لجعجع، لن يتغير أي شيء أو يتم حله طالما أن دمشق هي التي تتخذ القرارات، وهو ما يعتقد بشدة أن هذا هو الحال، على الرغم من نفوذ إيران الواضح على النظام السوري.

4. وصرح قائد القوات اللبنانية، مع الأسف، بأن مفاوضات بري - الحريري برمتها هي "مجرد مناورة سورية" تهدف إلى كسب الوقت ونزع سلاح الخصوم. بطريقة نموذجية، يلعب السوريون على عدة مستويات، وكلها مصممة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء وتمهيد الطريق لإعادة تأكيد الهيمنة السورية على لبنان. ومن الأسباب التي جعلت السوريين يسمحون لبري بالمضي قدماً: محاولة خادعة لإقناع السعوديين بأن سوريا جادة في اتخاذ قرار. محاولة لإيقاع تحالف 14 آذار المؤيد للإصلاح بصفقة سيئة باستخدام الضغط الشعبي كوسيلة لذلك؛ مناورة لمعرفة إذا ما كان يمكن دق إسفينٍ بين فصائل 14 آذار. محاولة شبه صادقة لخفض التوترات بين الشيعة والسنة، وأخيراً وربما الأكثر إثارة للاهتمام، محاولة "لانتزاع" سعد الحريري من الحركة المؤيدة للإصلاح، باستخدام المحكمة كطعم يصعب مقاومته.

5. لذلك تابع جعجع، رغم أن السوريين أظهروا أنهم سمحوا للرئيس بري بمتابعة حل ممكن، إلا أن المناورة برمتها في الواقع لا طائل من ورائها. إذا سمح النظام السوري، الذي يدرك جيدًا ما سيتم الكشف عنه في محاكمة حقيقية، بحل الأزمة التي أسفرت عن محكمة خاصة، فإن حلمه بالسيطرة مرة أخرى على لبنان سينتهي. لكن الأسوأ من ذلك، أن بقاء نظام الأقلية ذاته سوف يكون في خطر شديد. بالنظر إلى المخاطر، لن يسمح بشار الأسد أبدًا لبري أن يفعل أكثر مما فعل بالفعل. وختم بالقول "لا يوجد مخرج من هذه الفوضى"، محذرًا من أن السنيورة والمجتمع الدولي الذي يدعم الديمقراطية في لبنان يجب أن يتجهزوا للعنف الوشيك وحملة سوريا مركزة لزعزعة استقرار لبنان وتدميره.

6.  نظرًا لأن جعجع يعتقد أنه باستثناء انهيار موقف 14 مارس، فإن المبادرة ستموت عاجلاً وليس آجلاً، فقد حث الولايات المتحدة بشدة على إرساء الأساس لعمل الفصل السابع في أقرب وقت ممكن. إنه واثق من أن حكومة السنيورة، بعد أن واجهت حقيقة المحادثات الفاشلة (ولا يوجد أي سبيل آخر متاح حيث يواصل بري إغلاق أبواب البرلمان)، ستقدم التماسًا إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإنقاذ المحكمة. وأقر جعجع أنه من المهم أن يستنفد السنيورة جميع سبل الانتصاف القانونية قبل طلب الفصل السابع، لكنه أصر على أنه إذا كان المجتمع الدولي صادقًا في دعمه للمحكمة، فيجب اتخاذ إجراء حاسم في غضون أسابيع.

7.  كما أقر قائد الميليشيا السابق بأن القوات الموالية للإصلاح لديها مسؤوليات جدية إذا تم اتباع هذا المسار، وفي مقدمتها جهد دبلوماسي متضافر لحشد الدعم بين أعضاء مجلس الأمن الدولي لهذا الإجراء. وأشار جعجع إلى أن هذا الجهد سيبدأ مباشرة بعد 20 آذار، الموعد الذي كان من المفترض أن يعقد فيه الرئيس بري مجلس النواب. بحلول ذلك التاريخ، خلص إلى نتيجة مدمرة، ستكون لمبادرة بري - الحريري نفس المكانة التي كان عليها الحوار الوطني العام الماضي - وهو جهدٌ حَسَنُ النية، ولكن (بسبب التعنت السوري) سيكون من المستحيل في النهاية أن ينجح.

سوريا ستضرب بقوة وبسرعة

_ وعلى افتراض تبني قرار الفصل السابع، قال جعجع إنه يتوقع أن ترد سوريا بسرعة وعنف، وبشكل شبه حصري ضد أهداف مسيحية في لبنان. في تحليله، فإن النظام السوري، الذي ما يزال يسعى للعودة إلى نعم المملكة العربية السعودية، سيتجنب عن كثب مهاجمة الأهداف السنية، على الرغم من أن الأسد يحتقر السنيورة والحريري وتيار المستقبل الذي يهيمن عليه السنة لأنه لا يريد أن يثير غضب العالم العربي السني. وتوقع جعجع أن العنف السياسي الناتج سيتجاوز بشكل كبير المستويات التي شوهدت حتى الآن.

_ في حال تكشّف هذا السيناريو، سيتحدى جعجع المجتمع الدولي، الذي يعلن دعمه الكامل للبنان الديمقراطي، لتطوير استجابة فعالة للعدوان السوري الوشيك المحتمل. وجادل بأن المجاملات الدبلوماسية لن تثني سوريا الغاضبة التي تستعد لمهاجمة مجتمع منعزل تعتبره أحد جلاديها الأساسيين.

_ على الرغم من اعترافه بأن توصيته كانت قاسية، إلا أن جعجع طلب بجدية من الغرب التفكير في رد عسكري مُركّز ضد أهداف عسكرية سورية مختارة، على غرار عمل الناتو في كوسوفو، الذي أجبر صربيا العدوانية على التراجع. وهو يدرك أن هذه النصيحة ستتوقف، كما ينبغي، لكنه أكد أنه ما لم يناقش المجتمع الدولي مثل هذه الاحتمالات الخطيرة الآن، فلن يكون مستعدًا بشكل مؤسف إذا أدى العدوان السوري إلى تدهور سريع للوضع الأمني في لبنان. ما لم تتخذ مثل هذه القرارات المهمة الآن، فقد حذر من أن الغرب سيحصد الزوبعة وأن سوريا ستنجح.

استفسار بخصوص مؤتمر بغداد

_ مرددًا القلق الذي أعرب عنه العديد من أعضاء الحركة المؤيدة للديمقراطية، حتى رئيس الوزراء، تساءل جعجع عما إذا كان مؤتمر 10 آذار في بغداد يشير إلى تغيير في سياسة الولايات المتحدة تجاه لبنان. عندما تم إبلاغه بأن الاجتماع ركز فقط على العراق، أبدى سمير جعجع قبولاً حذرًا. لقد وافق على أنه كان متأكدًا تمامًا من أن الولايات المتحدة كانت على دراية كاملة بالطبيعة الحقيقية للنظام السوري، لكنه كرر تحذيرًا سابقًا مفاده أن سوريا طالبت دائمًا بدفع أي "مساعدة" تقدمها في المجالات الأخرى. كان واضحاً أن جعجع لم يعتبر سورية فقط تهديدًا قاتلًا للبنان الديمقراطي، بل كقوة سلبية خطيرة للمنطقة كذلك.

رقم الوثيقة: 07 بيروت a_1971

الموضوع: لبنان: جعجع يضغط نحو النصف زائد واحد مع ولش

التاريخ: 17الاثنين كانون الأول 2007 / الساعة 18:21

التقى مساعد وزير الخارجية الجديد ديفيد ولش مع زعيم القوات اللبنانية سمير جعجع وزوجته النائب ستريدا جعجع، في مقر إقامتهما في معراب يوم 15 ديسمبر / كانون الأول. وأوضح ولش أن سبب عدم إرسال مسؤول رفيع المستوى في حكومة الولايات المتحدة إلى لبنان لبعض الوقت هو لتجنب الظهور.

بشأن التدخل الأمريكي في الانتخابات، طلبت منه الوزيرة رايس الحضور في هذا الوقت لإيصال ثلاث رسائل.

أولاً، تريد الولايات المتحدة أن ترى قرارًا بشأن المأزق السياسي، وقد حان الوقت الآن لانتخاب رئيس جديد. ثانيًا، يجب أن يتحمل المسؤولون مسؤولية حل هذا المأزق، وإذا لم يفعلوا ذلك، فإن الولايات المتحدة ستحاسبهم.

ثالثًا، يجب أن تظل قوى 14 آذار قوية وموحدة ومصممة. مضيفًا أن الولايات المتحدة تعتبر لبنان أفضل صديق، وهي لن تترك لبنان يسقط لسوريا ولن تعقد أي صفقات مع سوريا على حساب لبنان.

في المقابل روى جعجع، الذي وصف كلمات ولش بأنها "موسيقى على أذني"، أنه في البداية عارض ترشيح ميشال سليمان لمنصب الرئيس، لأنه كان مترددًا في تعديل الدستور، وأن يكون رئيسه شخصية عسكرية. بعد رحيل الرئيس لحود في 23 تشرين الثاني/نوفمبر، غيّر رأيَه بسبب الضغط لملء الفراغ الرئاسي، وقَبِل سليمان كمرشح 14 آذار. قال جعجع إنه ذهل حينها عندما علم أن المعارضة لم تقبل سليمان.

وبخصوص دعم الولايات المتحدة قرار 14 آذار بترشيح سليمان كمرشح توافقي، قال ولش إن هناك حدًا لمقدار 14 آذار الذي يجب أن تتنازل عنه من أجل الحصول على رئيس. وطمأن جعجع إلى أن الولايات المتحدة لن تسمح لسوريا باستعادة السيطرة على لبنان، مضيفًا أن الديناصورات تدار في سوريا، وفي يوم من الأيام ستنقرض تلك الديناصورات.

بري يدعو إلى جلسة مزيفة

_ ردا على سؤال حول التخطيط للطوارئ في حال انتهاء الجلسة البرلمانية المقبلة لانتخاب رئيس، المقرر عقدها حاليا في 17 ديسمبر/كانون الأول، قال جعجع إنه لا يعتقد أن البرلمان سيجتمع في 17 ديسمبر/كانون الأول، واصفا قرار رئيس مجلس النواب نبيه بري بعقد جلسة برلمانية بأنها "جلسة مزيفة" وأوضح أن جلسة تشريعية لتعديل الدستور يجب أن تعقد قبل أن تكون هناك جلسة انتخابية. بدعوته لعقد جلسة انتخابية، لم يكن بري جادًا بشأن الانتخابات، وأن بإمكانه الاستمرار في الدعوة إلى "جلسات وهمية" حتى انتهاء الدورة التشريعية الحالية في 31 ديسمبر/كانون الأول بحسب ما قال جعجع.

_ شكك جعجع في أن الهدف النهائي لسوريا لم يكن أبدًا منصب الرئاسة، بل مناصب مهمة أخرى في الحكومة، والتي كان للرئيس دور في تحديدها، مثل رئيس الوزراء، والقائد الجديد للجيش اللبناني، ورئيس استخبارات القوات المسلحة اللبنانية. وقال إن سوريا تجهز جيش التحرير الفلسطيني بتسليحهم في مخيمات على الحدود مع لبنان، وتخشى أن تستعد سوريا لـ "هجوم نهائي" على لبنان

_ على الرغم من دعمه لسليمان، فقد أعرب جعجع عن قلقه من تعرض سليمان لضغوط يومية من قبل سوريا ما قد يؤدي به إلى الاستسلام في نهاية المطاف. وقال جعجع بما أن الرئاسة أصبحت حقيقة ملموسة بالنسبة لسليمان، فقد يميل إلى قبول بعض الشروط من أجل إبرام صفقة انتخابه. وقد حذّر جعجع من أن اغتيال مدير العمليات في القوات المسلحة اللبنانية، فرانسوا الحاج في 12 ديسمبر / كانون الأول، كان بمثابة رسالة إلى سليمان، وقد يشعر بالتهديد.

تآكل قوى الرابع عشر من آذار

كان قبول سليمان كرئيس للبلاد وما تلاه من رفض من قبل المعارضة جزءًا من سلسلة هزائم 14 آذار، بحسب جعجع. واعترف بأنه لم يعد من الممكن الاعتماد حتى على نواب 14 آذار لتأييد قرار 14 آذار. وخمن أن 14 آذار أمامها ما يقرب من أسبوع إلى أسبوعين قبل أن ينقلب الرأي العام ضدها، وعندها سيكون الوضع ميؤوسا منه، فيما أسماه "تآكل 14 آذار".

التجهيزات للنصف زائد واحد

1. قال جعجع إن قوى الرابع عشر من آذار ليس لديها بديل سوى التحضير الفوري لانتخاب رئيس. أضاف أنه ما يزال منفتحًا على ترشيح سليمان، إذا لم يحدث ذلك بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول، فينبغي أن تنتخب قوى الرابع عشر من آذار رئيسًا بأغلبية النصف زائد واحد.

2. وإدراكًا لخطر الفوضى التي قد تصاحب انتخابات النصف زائد واحدة، كان جعجع مع ذلك يعتقد اعتقادًا راسخًا أن بقاء فريق ١٤آذار يعتمد على مواجهة المعارضة بأغلبية النصف زائد واحد. وقال جعجع إن قتال الشوارع قد لا ينشأ، إذا كان الجيش حازمًا، وهو أمر مرجح بشكل متزايد، لأنه يرى أن الجيش يصبح أكثر دعمًا اليوم لفريق الرابع عشر من آذار. فإذا تراجع الجيش، قال جعجع: "سنضطر إلى النزول إلى الشوارع".

3. سياسيًا، سيكون رد حزب الله إدانة الرئيس الجديد، كما تنبأ جعجع، ومنع تشكيل حكومة جديدة. وتابع: "لكن بعد ذلك على الأقل سيكون لدينا رئيس جديد وحكومة تصريف أعمال، ستكون لدينا ساقان بدلاً من التي نقف عليها اليوم".

4. لكن جعجع أشار إلى أنه من المهم احترام سليمان، وبالتالي الانتظار حتى ما بعد 31 ديسمبر لتحقيق أغلبية النصف زائد واحد. قال إن على قادة الرابع عشر من آذار التواصل مع سليمان حتى يفهم أنه لا يمكن أن يصبح رئيساً بعد هذه المرحلة. وتابع أن الخطوة التالية ستكون انتخاب رئيس من خلال النصف زائد واحد ونقله على الفور إلى المقر الرئاسي في بعبدا. مثل هذه الخطوة ستثبت أنها لا تقدر بثمن؛ من حيث دعم الرأي العام المسيحي لقوى الرابع عشر من آذار، وسلخ الرأي العام من زعيم التيار الوطني الحر ميشال عون. كما اعتقد جعجع أن البطريرك سيرحب بالرئيس الجديد وأن غالبية السكان ستحذو حذوه.

جنبلاط يحتاج إلى الإقناع

_ يعتقد جعجع أنه في الوقت الذي يقف معظم فريق 14 آذار في دفة أغلبية النصف زائد واحد، فقد اعتبر زعيم الطائفة الدرزية وليد جنبلاط المعارض الرئيسي، موضحًا أن جنبلاط يخشى أن تكون مناطق الدروز هي الأولى التي يهاجمها حزب الله في المواجهة. وافق جعجع على أن هذا تهديد واقعي، لكنه قال إنه ينطبق على المسيحيين أيضًا إذا واجهوا حزب الله. وأوضح جعجع: "إذا تجنبنا حزب الله، فإننا نقوم بتمكينه. ومع ذلك، كلما واجهناه، زاد تردده".

_ ناشدت ستريدا جعجع ولش أن يكرر لجنبلاط رسائل الدعم الأمريكية. كما علّقَت بأنه يحتاج إلى أكثر الأشياء إقناعًا، والولايات المتحدة هي الأفضل للتأثير عليه. وأضافت أنه سيكون من المفيد نقل نفس الرسالة إلى النائب وزعيم الأغلبية سعد الحريري، لكن يجب إرسال رسالة مختلفة إلى بري، الذي يشتبه في أن الولايات المتحدة هي من تصمم استراتيجيات فريق الرابع عشر من آذار، بحسب اعتقادها.

تحتاج الولايات المتحدة وفرنسا الى توجيه أصابع الاتهام إلى سوريا

1. يعتقد سمير جعجع أنه يجب على الولايات المتحدة وأوروبا لعب دور رئيسي في الضغط على سوريا لوقف التدخل. لم يكن متفائلاً بشأن الدعم الفرنسي لقرار النصف زائد واحد، لكنه يعتقد أن الولايات المتحدة يمكن أن تنسق مع فرنسا لتوجيه أصابع الاتهام إلى سوريا علنًا، وتوجيه أصابع الاتهام إليها هدفه عرقلة الانتخابات. قال جعجع إن قوة الرابع عشر من آذار يمكن أن تنجح بأغلبية النصف زائد واحد إذا دعمتها الولايات المتحدة.

2. ورد ولش بأنه موجود في لبنان لدعم ١٤ آذار وليس لاتخاذ قرارات من أجلها. على زعماء الرابع عشر من آذار أن يقرروا فيما بينهم وأن يسعوا قبل كل شيء من أجل الوحدة. حيث تؤيد الولايات المتحدة مبدأ الأغلبية الديمقراطية، كما تؤمن بالمؤسسات الديمقراطية في لبنان. لذلك ستضغط على أفراد معينين، مثل الرئيس بري، للوفاء بالمطالب التي يتطلبها دورهم. وأضاف أن الولايات المتحدة قد فرضت بالفعل كل العقوبات الممكنة تقريبًا على سوريا، وكانت تدفع المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات مماثلة.

إلقاء اللوم على فشل المخابرات

وتساءل جعجع كيف يمكن أن يكون الهجوم على فرانسوا الحاج قد حدث "في الفناء الخلفي" لمخابرات الجيش اللبناني. وقال جعجع إن مجموعة المخابرات مسؤولة عن التحقيق في الاغتيال، لكن سلسلة الاغتيالات التي يعاني منها لبنان توحي بأنها غير فعالة. وقال إن تلك المجموعة لا تنظر أبدًا في الشبكات السورية، بالتالي فهي غير قادرة على معرفة من يقف وراء الاغتيالات. وردّ ولش بأن المحكمة الخاصة بالتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري يجب أن تساعد في التحقيقات.

وأقر جعجع أن اغتيال الحاج كان من الممكن أن يحدث لأن سوريا تريد من غير الحاج أن يصبح القائد في حال انتخاب سليمان رئيسا. ورفض النظرية القائلة بأن من قتل الحاج لمجرد طموحه الشخصي. فهو يرى بأن فرع المخابرات يمثل إشكالية ويتطلب إعادة هيكلة كبيرة. وحذر من أن الاغتيالات ستستمر وإلا.. أعربَ جعجع عن عدم موافقته على المرشح الذي يُشتبه في أن سليمان يفكر فيه لرئاسة الجيش (جان قهوجي).

رقم الوثيقة: 08 بيروت a_546

الموضوع: لبنان: جعجع وولش يؤيدان انتخابات برلمانية مبكرة

التاريخ: الثلاثاء 22 نيسان 2008 / الساعة 13:58

_ التقى مساعد مكتب شؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا ديفيد ولش مع زعيم القوات اللبنانية سمير جعجع في معراب يوم 18 أبريل/نيسان. وحضر الاجتماع القائم بالأعمال والضابط السياسي الاقتصادي والمساعد الخاص والضابط السياسي ومستشاري جعجع، إيلي خوري وجوزيف نعمة.

تبقى مسألة التوطين مهمة

وعبر جعجع عن تقديره لما قاله ويلش علنا من أن الولايات المتحدة تعارض "توطين" (توطين الفلسطينيين في لبنان)، لكنه حثه على تكرار الموقف بوضوح وبشكل متكرر، قائلا إنه في وقت سابق من اليوم نفسه، اتهم شخص من معسكر زعيم التيار الوطني الحر ميشال عون ولش قدومه إلى لبنان لوضع اللمسات الأخيرة على خطط مع حكومة السنيورة لتنفيذ "التوطين". وأشار وولش إلى أن الاتهام المعاكس موجه للولايات المتحدة عند زيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

حزب الله يوقف تجهيزاته للحرب

_ أفاد جعجع أن حزب الله قد أوقف مؤخرًا فورة نشاطه في لبنان التي كان يقوم بها منذ اغتيال عماد مغنية وهو أحد قادته. قال جعجع إن حزب الله كان مشغولاً خلال الشهرين الماضيين بالتحضير لمواجهة عسكرية من خلال العمل على شبكة الألياف الضوئية التابعة له (المرجع أ) وبناء طرق لربط البقاع في وسط لبنان، أحد معاقله، بالمناطق الشيعية حول مدينة جبيل الساحلية. وقال جعجع إنه يشتبه في أن حزب الله يستعد لضرب داخل إسرائيل.

_ ولفت إلى أن هذه الاستعدادات توقفت، مما أتاح للرئيس نبيه بري الفرصة للضغط من أجل استئناف الحوار الوطني. لكنه تابع، بري ليس جادا في أي شيء يقترحه وهو مستخدم من قبل حزب الله.

لا للنصف زائد واحد

وكرر ما قاله المسؤول خلال اجتماعهم الأخير (المرجع ب)، قال جعجع إن الجو في لبنان غير مناسب لانتخاب رئيس بأغلبية نصف زائد واحد. افترض أن الفكرة لم تعد عملية كما كانت في تشرين الثاني/نوفمبر، لأن قوى 14 آذار فقدت مصداقية الخيار نفسه من خلال معارضتها المطولة للفكرة. علاوة على ذلك، تابع، ستعتبر المعارضة الرئيس مثيرا للجدل، وكذلك مجلس وزرائه، وعندها سيكون لقوى 14 آذار "نصف رئيس شرعي ونصف حكومة شرعية".

نعم لانتخابات برلمانية مبكرة

بدلاً من ذلك، اقترح جعجع أن أفضل طريقة للخروج من الوضع الراهن هي دعوة 14 آذار إلى انتخابات برلمانية مبكرة. وأوضح أنه قبل القيام بذلك، يتعين على التحالف القيام بعدة إجراءات. أولا، 14 آذار بحاجة للاتفاق على قانون انتخابي جديد. يدافع جعجع عن قانون يقع بين نظام القضاء والمحافظة. قال جعجع إنه يفضل التمثيل النسبي لأنه سيحسن من مكانة التمثيل الشيعي والمسيحي.

اشملوا الشيعة

الخطوة الثانية التي يجب أن تتخذها قوى 14 آذار، بحسب جعجع، هي جلب نواب شيعة، مشيرًا إلى أنه التقى مؤخرًا بالشخصية الشيعية المستقلة أحمد الأسد. (ملاحظة: أخبر جعجع ولش والمسؤول سرا أن الأسد قد اتصل بالسعودية لتمويل حركته المناهضة لحزب الله، المرجع ج. نهاية الملاحظة). وقال جعجع إذا أصبح التمثيل النسبي هو قانون الانتخابات الجديد، فإن 14 آذار يمكن أن تكسب خمسة إلى ستة نواب شيعة في تحالفها.

وأشار إلى أن زعيم الطائفة الدرزية وليد جنبلاط وزعيم الأغلبية سعد الحريري يعارضان التمثيل النسبي. وأوضح جعجع أن سعد يعارضها لأن قوى 14 آذار ستخسر بعض المناصب السنية بقانون انتخابي كهذا، لكنه أضاف أن سعد سيحصل على مقاعد في أماكن أخرى في لبنان مثل البقاع والجنوب.

ثالثًا، على قوى 14 آذار إقناع أعضاء حزب الطاشناق الأرمني بقطع تحالفها مع زعيم التيار الوطني الحر ميشال عون. وأشار جعجع إلى أن عون في ورطة عميقة بسبب الانشقاق الداخلي في حزبه وهو يحاول أن يفعل كل ما في وسعه لتحويل الانتباه عن مشاكله. وأشار جعجع إلى أن الطاشناق الأرمني وسيلة لمواجهة عون، مضيفًا أنه بسبب انفصال النائب ميشال المر عن عون، سيكون من الأسهل إخراج الطاشناق من عون. ومع ذلك، توقع جعجع أن الأمر لن يكون سهلاً لأن الطاشناق تتشبث بعون لسبب غير مفهوم. ونقل جعجع عن الطاشناق قوله "في الانتخابات نحن متحالفون مع المر وسياسيا نحن نؤيد عون".

ولش يحث على الرسائل الموحدة، الحكومة تصنع القرارات

_ قال ولش لجعجع إنه يعتقد أن قوى 14 آذار شديدة الرجعية في تصريحاتها العلنية، وعليها بدلاً من ذلك التحرك نحو الهجوم من خلال اقتراح مبادراتها الخاصة، وإجبار المعارضة على الرد. واقترح أن يكون لقوى 14 آذار رسائل موحدة ومتسقة تنشر موقفها.

_ اشتكى جعجع من أن حكومة السنيورة تتحرك ببطء شديد فيما يتعلق ببنود الأعمال العادية، مثل الموافقة على مشروع الجامعة اللبنانية الذي حصل بالفعل على موافقة حركة أمل برئاسة بري. وإدراكا منه أن حكومة السنيورة يجب أن تتصرف بحذر، صرح ولش أنه لا يزال يتعين القيام بالأعمال؛ وقال إنه يجب تعيين الناس وإصدار قرارات غير مثيرة للجدل.

رقم الوثيقة: BEIRUT279_a09

الموضوع: لبنان: إبدائ جعجع قلقه إزاء العنف لفيلتمان ورئيس مجلس الأمن القومي شابيرو

التاريخ: الأربعاء 11 آذار 2009/ 16:03

1. بعد يوم واحد من لقاءات مع كبار المسؤولين السوريين في دمشق، عاد فيلتمان القائم بأعمال وكالة الطاقة النووية ورئيس مجلس الأمن القومي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شابيرو إلى بيروت في 8 مارس لمواصلة الاجتماعات مع كبار القادة الدينيين والسياسيين في لبنان. وفي لقاء مع 14 آذار ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في مقر إقامته في معراب، وصف فيلتمان وشابيرو المحادثات في سوريا على أنها "شاملة". أخبر فيلتمان والمدير الأوّل شابيرو جعجع أن رسالة الولايات المتحدة إلى السوريين بشأن لبنان كانت واضحة: لم تكن الولايات المتحدة مستعدة للتفاوض مع سوريا على حساب لبنان. سيظل استقلال لبنان وسيادته هدفين رئيسيين في الإدارة الجديدة ولن تقبل الولايات المتحدة أي ترهيب أو تدخل في لبنان من قبل جيرانها.

2. عدّد جعجع، برفقة مستشاره إيلي خوري وزوجته النائب ستريدا جعجع، مخاوفه مع السوريين، واصفًا مخاطر العنف بأنها القضية الأكبر. كما سعى جعجع إلى إيجاد حلول للقواعد العسكرية الفلسطينية على الحدود مع سوريا، وترسيم الحدود، وحال المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية، والمحكمة الخاصة بلبنان. وبشأن المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية، رأى جعجع أن التحرك في الموضوع قبيل الانتخابات سيشكل عائقا أمام النائب المسيحي المعارض ميشال عون. وقد قام بمرافقة فيلتمان القائم بالأعمال، والمدير الأول لمجلس الأمن القومي شابيرو، والسفير مساعد موظفي مكتب الشرق الأدنى في وزارة الخارجية، نائب رئيس البعثة، الضابط الاقتصادي، ومدير المكتب الاقتصادي وكبير السياسيين.  انضم النائب سمير فرنجية وفارس سعيد أحد أعضاء قوى الرابع عشر من آذار وابن عم جعجع رجل الأعمال جان جعجع لتناول طعام الغداء.

تلخيص رحلة سوريا

_  وصف فيلتمان اجتماعات اليوم السابق في سوريا على أنها بناءة وتغطي مجموعة واسعة من المواضيع. وشدد على أن السوريين كانوا سيغادرون الاجتماع مدركين تماما أن الولايات المتحدة غير مستعدة "لبيع" لبنان مقابل أي ثمن. وقال فيلتمان إن المبعوثين الأمريكيين لم يحملوا إلى دمشق سياسة أمريكية جديدة، لقد تغيرت التكتيكات لكن القضايا بين الولايات المتحدة وسوريا لم تتغيّر. وكما يريد كلًّا من الرئيس ووزير الخارجية معرفة ما إذا كانت المشاركة يمكن أن تعالج مخاوفنا. وخلال الاجتماع مع جعجع والصحافة بعد الاجتماعات، صرّح فيلتمان أن الولايات المتحدة تنظر إلى التعامل مع سوريا كطريقة أخرى لحماية لبنان. وشدد فيلتمان على أن "لبنان للبنانيين" وأن كل القرارات التي تمس لبنان يجب أن يتخذها اللبنانيون.

_ أوضح فيلتمان أن الإدارة الأمريكية تسعى إلى استخدام المشاركة كأداة من شأنها أن تحقق نتائج. ستكون الأشهر الثلاثة المقبلة، في الفترة التي تسبق الانتخابات في لبنان، نافذة رئيسية لتحديد أي تغيير في السلوك من جانب سوريا. أشار فيلتمان وشابيرو إلى أنه إذا أجريت الانتخابات اللبنانية دون تدخل وترهيب سوري، فقد يكون من الممكن إحراز مزيد من التقدم بين الولايات المتحدة وسوريا.

قلق بشأن العنف

_ أعرب جعجع عن قلقه إزاء حوادث العنف الأخيرة في لبنان، مشيراً إلى العنف الذي جاء عقب إحياء ذكرى 14 فبراير/ شباط، والقنابل اليدوية التي أُلقيت على مكاتب القوات اللبنانية، والهجمات الصاروخية من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل. وحول احتمال وقوع اغتيالات قبل انتخابات 7 يونيو/حزيران، قدر جعجع أن السوريين لن يخاطروا بقتل "مجرد نائب". لكنه قال إنه إذا أصبح الزعيم الدرزي وليد جنبلاط أو الزعيم السني سعد الحريري أو جعجع نفسه أهدافا مفتوحة، فإن السوريين سيخاطرون بتداعيات دولية لصالح تغيير الملعب في لبنان.

_  أكد فيلتمان أن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لن يتسامحوا مع الاغتيالات في لبنان. ورد جعجع بالقول إن السوريين قتلوا رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري حتى بعد تحذير سعودي من محاسبة دمشق على سلامة الحريري. وقد قدر جعجع أنه إذا ما كان الثمن يستحق ذلك مرة أخرى، فإن السوريين سيخاطرون بعلاقاتهم مع فرنسا والولايات المتحدة.

إضافةً إلى ذلك، أشار جعجع إلى أن الانتخابات اللبنانية تشكل "تهديدًا لمكانة سوريا" وأن دمشق لن تتسامح مع هزيمة النائب المسيحي المعارض عون في الانتخابات بعد أن ربط نفسه بسوريا. وقال جعجع إن خسارة عون سترسل "رسالة خاطئة" لكل المسيحيين في لبنان للسوريين.

_ عندما استكمل جعجع قائمته لأهم قضايا لبنان مع سوريا، أشار إلى القواعد العسكرية الفلسطينية في لبنان. وقال إن الأسلحة لا يمكن أن تدخل لبنان إلا عبر سوريا، لأن القوة البحرية التابعة لليونيفيل تقوم بدوريات في البحر وكما تحمي القوات البرية لليونيفيل المنطقة الواقعة بين نهر الليطاني والخط الأزرق الحدودي. ورأى جعجع أن أسلحة حماس في لبنان زادت في الأشهر الأخيرة. وقال إن كل الأسلحة التي ترسلها سوريا إلى الفلسطينيين أو بعضها على الأقل ينتهي بها الأمر في أيدي المتطرفين. وقال فيلتمان وشابيرو أنهما فتحا مسألة القواعد الفلسطينية مع السوريين، لكن السوريين ردوا بأن هذه القواعد "ليست محط اهتمامهم".

ترسيم الحدود

 وقال جعجع بأن التصريحات عن ملكية لبنان لمزارع شبعا عديمة الجدوى. وكما أيد توقيع وثيقة سورية لبنانية مشتركة مفادها الموافقة على أن الأرض لبنانية، ومن ثم إرسالها إلى الأمم المتحدة. وقال إن هذه العملية ستُخضِعُ مزارع شبعا لقرار مجلس الأمن رقم 425، الأمر الذي سيدعو إلى انسحاب القوات الأجنبية من لبنان. وقال جعجع، بما أن إسرائيل وافقت على الامتثال لقرار رقم 425 من مجلس الأمن الدولي، فإنها ستنسحب من شبعا. وأشار فيلتمان إلى أنّه وشابيرو قد أثارا مسألة ترسيم الحدود أثناء رحلته إلى سوريا، ولكن ما لم يثر الدهشة هو إعراب السوريين عن رغبتهم بترسيم الحدود بدءًا من الشّمال وليس من الجنوب ناحية مزارع شبعا. 

معتقلون ليس فقط من أجل عون

_  كما دعا جعجع إلى حل قضية الأسرى اللبنانيين في سوريا. اعترف فيلتمان أنه، من بين مخاوف جعجع التي صرّح عنها كانت قضية المحتجزين هي القضية الوحيدة التي لم يثرها مبعوثو الولايات المتحدة في سوريا. وسأل فيلتمان جعجع عما إذا كانت الحركة على المعتقلين اللبنانيين في سوريا ستكون انتصارًا للنائب المسيحي المعارض ميشال عون، خاصة قبل انتخابات يونيو. أجاب جعجع أن عون في الحقيقة كان "في موقف الدفاع" من قضية المعتقلين وأن الخطوات الإيجابية التي يتخذها السوريون لن تفيده. وشدد جعجع على أن النقل يجب أن يتم بين الحكومتين اللبنانية والسورية.

تباطؤ المحكمة الخاصّة

عرب جعجع عن قلقه تجاه سير المحكمة الخاصة بلبنان. وتسائل عمّا إذا كان فريق العمل الدّولي ملتزمًا بالتحقيق وقلقًا تجاه التقدّم البطئ الحاصل. أكّد فيلتمان لجعجع بأن التحقيق جارٍ لكن ليس على وتيرة سريعة الأمر الذي يوفر فوائد سياسية لـ 14 آذار/مارس قبل الانتخابات. بينما يلاحظ أن التقدير المهني للمدعي العام بيلمار يعني أن وكيل الأمين العام لم يكن على علم بتفاصيل القضية، أفاد فيلتمان والسفير أن العديد من الطلبات الخاصة بالمحكمة الخاصة بلبنان للحصول على المساعدة والمعلومات الأمريكية تشير إلى أن المحكمة الخاصة بلبنان تحرز تقدمًا وتسعى وراء الخيوط. وبدا جعجع مطمئنا من هذه الآراء.

_ أثار جعجع مخاوف بشأن قيادة مديرية المخابرات العامة للقوات المسلحة اللبنانية. رئيس المخابرات، إدموند فاضل، على الرغم من أنه "رجل لطيف"، لم يكن لديه خبرة في الاستخبارات وكان أضعف من أن يمارس سلطته على النائب الشيعي الرئيس العقيد عباس إبراهيم، الذي هو "مقيد من قبل حزب الله من جهة وسوريا من جهة أخرى" على حد قول جعجع. واتهم جعجع المجموعة الثانية بالفشل في متابعة الشبكات التي لها صلات بسوريا أو حزب الله. لحلّ المشكلة، أوصى جعجع باستبدال فاضل بشخص اقوى. (ملاحظة: اختار الرئيس سليمان والمر فاضل على مرشح جعجع المؤيد للقوات اللبنانية مارون حتّي. تقييم السفارة هو أن العميد فاضل يقوم بعمل ممتاز في قيادة جهود قوات مكافحة الإرهاب فيما يتعلق بالمتطرفين السنة والأفراد المرتبطين بالقاعدة والخلايا.)

حكايا الانتخابات

_ قبل الاجتماع الرسمي وأثناء الغداء، تحول النقاش إلى السياسة اللبنانية على نحو أوسع. وسأل جعجع فيلتمان وشابيرو عن لقائهما في 6 مارس مع رئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي، مشيرًا إلى أن علاقة ميقاتي بسوريا يمكن أن تضعف لأنه، بحسب جعجع، كان "ملتزمًا" بالتصويت في 14 مارس. وقال جعجع إن الترتيب الانتخابي في طرابلس الذي شارك فيه زعماء السنة ميقاتي وسعد الحريري ووزير التجارة محمد الصفدي قد تمت تسويته. لكن مستشار جعجع، إيلي خوري، قال للممثلين قبل الاجتماع إن هناك بعض الخلافات حول المقعدين المسيحيين في طرابلس.

_ وقال خوري إن القوات اللبنانية والكتائب توصلا إلى "تفاهم" لقائمة 14 آذار في البترون. وأشار خوري على نحو مراوغ إلى أن زحلة "قد تم الاتفاق عليها" وعاليه كانت "قيد المفاوضات". أعرب كل من جعجع وخوري عن قلقهما بشأن ما إذا كان نعمة فريم سيوافق على الترشح في كسروان، الأمر الذي فضلوه لسحب الدعم المسيحي هناك من عون. أبدى جعجع إيمانًا حذرًا بالموقف الصلب الذي اتخذه المسيحي ميشيل المر المؤيد لقوى 14 آذار في المتن، لكنه أشار إلى أن ميشيل المر سيبحث عن مصالحه الخاصة. صرح جعجع أنه إذا عرض عون المزيد من المقاعد، فسوف ينقلب المر.

رقم الوثيقة: BEIRUT840_a08

الموضوع: جعجع لمدير سياسة التخطيط ديفيد جوردون

التاريخ: الأربعاء 4 حزيران 2008

قال رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع لمدير سياسة التخطيط ديفيد جوردون أن القوة حاليا بيد قوى الرابع عشر من آذار بعد اختيار رئيس الوزراء السنيورة على الرغم من اعتراضات المعارضة. وبحسب جعجع يجب على الغالبية الاستفادة من هذا الزخم من القوة، ويحتاج السنيورة في ذلك إلى اختيار "المسيحيين الأقوياء"، الذين يتمتعون بشعبية خاصة، كي يواجه داعم المعارضة ونصيرها ميشال عون وأنصاره من المسيحيين.

كما قال جعجع أنه من المهم أيضا سحب عملية التحقيقات للمحكمة الخاصة، والمضي قدما في مرحلة الادعاء قبل الانتخابات البرلمانية 2009، والتي قد تؤدي إلى تشكيل حكومة داعمة بشكل أقل للمحكمة.

علق جعجع بأن الحوار الوطني بين الأغلبية والمعارضة سيكون مكانا جيدا بحيث يتم وضع حزب الله في موقع دفاعي عن سلاحه. وهو يعتقد أن الرئيس سليمان سيلعب دور الوسيط في هذه المناقشات.

جعجع يأمل من الولايات المتحدة بأن تمارس المزيد من الضغط على اسرائيل للانسحاب من مزارع شبعا، ويعتقد أن هذه الخطوة العلنية سوف تعطي دفعة في تسريع ولادة الحكومة، لا سيما فيما يتعلق بحزب الله.

والتقى مع جعجع ومستشاره ايلي خوري في منزل جعجع في معراب بتاريخ 3 يونيو، قال جعجع أن أهم شيء في قوى الرابع عشر من آذار هو الحفاظ على تكتله بعد اختيار فؤاد السنيورة لشغل منصب رئيس الوزراء، وهو بحسب جعجع انتصار كبير لقوى الرابع عشر من آذار على المعارضة. وأخبر مدير سياسة التخطيط جوردون أن الوقت قد حان ليوم 14 آذار لشن "هجوم سياسي مضاد" لتحديد موقفه، ووضع المعارضة بقيادة عون وحزب الله في موقف دفاعي..

المسيحيون ذوو الوزن الثقيل في الحكومة الجديدة

ضغط جعجع بشدة من أجل الثقل المسيحي في الحكومة الجديدة، كما أوضح أنه لا يريد أن يعين الرئيس السنيورة المسيحيين التكنوقراط الذين يفتقرون إلى قاعدة شعبية مسيحية مثل وزير الثقافة طارق متري، أو وزير المالية جهاد عازور، فكلاهما وزيران مؤقتان في منصب حكومة السنيورة الجديدة، في المناصب الوزارية المسيحية المعينة.

كما أضاف أنه يجب الإدلاء باسم الشخصية القوية لحكومة السنيورة الجديدة، وسيتم تحديد تلك الشخصية حسب نوع التمثيل المسيحي فيه.

أكد جعجع أن رئيس الوزراء السنيورة يحتاج فعلا إلى تعيين الوزراء ذوو الشعبية الذين سيعززون دعم قوى الرابع عشر من آذار خاصة بين المسيحيين، كما قال إن اختيار المسيحيين مهم، والذين سينظر إليهم على أنهم مناصرون أقوياء للمجتمع المسيحي. وأشار إلى أن مجلس الوزراء المكون من 3-11-16 في الدوحة بالأغلبية سيحصل على ستة عشر من أصل ثلاثين منصبا وزاريا. وتساءل جعجع لماذا لا يتم اختيار هذه المناصب الوزارية عن طريق العد. قال بأن الوقت قد حان لمواجهة رئيس الجمهورية المعارض ميشال عون، وصورته كمدافع عن المسيحيين، واختيار السنيورة للمسيحيين الأقوياء هو المكان الأفضل للبدء. (ملاحظة: بعد الاجتماع تحدث بولوف مع مستشار جعجع إيلي خوري حول من قد يكون من هؤلاء المسيحيين وذكر خوري النائب بطرس حرب كمثال، ومع ذلك تم اختيار منصور البون لاحقا لاختيار جماعة مسيحية كان يمكن أن يمثلها النائب حرب).

يعتقد جعجع أنه من المهم للمحكمة الخاصة التي تحقق في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري وعمليات القتل ذات الصلة، التحرك بسرعة نحو الأمام مع لوائح الاتهامات قبل الانتخابات البرلمانية 2009 وشدد جعجع على أنه محبط حيال التقدم البطيء للمحكمة، وأشار إلى أن مرحلة الادعاء لم تبدأ ولا توجد تهم محددة على أفراد مشتبه بهم، وقد أضاف أن الوقت حاسم بالنسبة إلى المحكمة ومفوض لجنة التحقيق الدولية المستقلة. يحتاج دانيال بيلمار إلى إكمال تحقيقه وأسماء المشتبه بهم "حتى لو يكن بين المتهمين سوريون". وقال جعجع إذا لم تبدأ مرحلة النيابة قبل الانتخابات البرلمانية 2009 فإن نتيجة الانتخابات من الممكن أن تجلب حكومة أقل دعما وتؤخر عملية المحكمة.

قال جوردون لجعجع إنه يفهم ما هي مخاوفه بشأن التقدم البطيء للمحكمة، ووافق على أهمية بدء مرحلة المقاضاة قبل الانتخابات البرلمانية لعام 2009 لكن لا يزال تحقيق بيلمار جاريا. قال جوردون المهم الحصول على الفترة الانتقالية بين التحقيق للادعاء الصحيح والتأكد من استيفائه معايير العدالة الدولية. وأضاف جوردون:"يمكنك ذلك، لا تتسرع في الإطار الزمني".

جعجع: يجب أن يكون ميشال سليمان في مقدمة الحوار الوطني

قال جعجع لجوردون أن الرئيس ميشال سليمان المنتخب حديثا في موقف جيد "كزعيم سياسي توافقي" ليكون وسيطا أكثر من حوار وطني بين الأغلبية والمعارضة التي كانت جزءا من اتفاق الدوحة (المرجع أ).

أضاف جعجع: إن الأغلبية ستحرص على أن يكون الموضوع الأساسي على الطاولة "سلاح حزب الله".

بعد المحادثة الأخيرة مع الرئيس سليمان، قال جعجع بأنه "منفتح" على عملية الحوار الوطني هذه و"مرن" أيضا.

حول دعم الفكرة، جعجع يؤمن بمثل هذه العملية الحوارية تحت رعاية جامعة الدول العربية، والتي تجعل حزب الله في موقع دفاعي، ويصعب عليه عدم مناقشة موضوع سلاحه في مثل هذا المكان.

أكّد أيضا بأنه من المهم أن تجري عملية الحوار الوطني هذه، قبل تشكيل الحكومة، وصياغة البيان الوزاري الذي يتم تقديمه بعد فترة وجيزة من تشكيل مجلس الوزراء، وتفاصيل أهداف الحكومة القادمة. بحسب جعجع فإن رئيس الوزراء السنيورة ليست لديه قيود زمنية شرعية لإعلان البيان الوزاري ويمكن أن ينتظر حتى إنجاز الحوار الوطني. أضاف جعجع: لو كان الحوار الوطني ناجحا بعض الشيء في التعامل مع سلاح حزب الله، يمكن إضافته رسميا إلى البيان الوزاري. هكذا تكون القيود المفروضة على سلاح حزب الله جزءا جديدا من الحكومة الوزارية.

حل مشكلة مزارع شبعا دفعة حقيقية للحكومة

قال جعجع بعد اتفاق الدوحة: "إن ساحة المعركة تحولت من القتال في الشوارع إلى السياسة"، ويجب على الأغلبية تطوير استراتيجية من شأنها تحسين موقفها من المعارضة تحت قيادة حزب الله في ظل هذه الظروف. وأشار إلى أن حسم قضية مزارع شبعا وحمل إسرائيل على سحبها قواتها من شبعا، ستكون دفعة كبيرة للحكومة وأنصارها. أكّد علمه بأن مزارع شبعا هي قضية صغيرة داخل الصورة الأكبر لسياسة الأمريكي الخارجية في المنطقة، كما قال إن الولايات المتحدة تفتقد "فرصة رائدة" لتدعم حكومة السنيورة علنا بعدم الضغط على إسرائيل للانسحاب من مزارع شبعا.

بحسب جعجع ترى إسرائيل أن الإقرار أن ملكية مزارع شبعا تعود للبنان هي مكافأة لحزب الله، أكثر مما هي حل لمشكلة سياسية شائكة. جعجع يجد فيها صعوبة لفهم تفكير إسرائيل في مزارع شبعا. وقد تساءل لماذا إسرائيل مستعدة للتفاوض مع حزب الله.

BEIRUT 00000840 003 OF 003

حول إطلاق سراح أسرى حزب الله مقابل أشلاء لجنود إسرائيليين:

 يرى جعجع أنه لا معنى لهذا الإجراء وغير منطقي وأن إسرائيل تكافئ سلوك حزب الله السيء في الماضي.

 (ملحوظة: إشارة جعجع إلى إطلاق سراح المتهم في 1 حزيران / يونيو عميل حزب الله نسيم نسر من قبل الحكومة الإسرائيلية).

وبحسب تقارير صحفية إقليمية، فإن الحكومة الإسرائيلية تسلم أشلاء جندي من جيش الدفاع الإسرائيلي الذي قتل في الفترة من تموز (يوليو) إلى آب (أغسطس2006) فترة الحرب مع حزب الله مقابل إطلاق سراح نسر.)

دعم لبنان هو من قبل الحزبين

مدير مكتب جوردون أوضح أن مكتبه مسؤول عن سياسات تطوير التخطيط طويل الأجل في الولايات المتحدة الأجنبية، وأشار إلى أن الاستمرارية في هذه العملية مهمة بشكل خاص عندما يكون هناك تغيير في الإدارات. أكد جوردون على دعم الحزبين(الديموقراطي والجمهوري) في الحكومة الأمريكية للبنان وهذا الدعم سيبقى قويا بغض النظر عمن سيفوز في الانتخابات الأمريكية القادمة.


الكاتب: غرفة التحرير