الخميس 23 كانون الاول , 2021

كيف شكلت معركة حلب المفصل الاستراتيجي لمسار الحرب على سوريا؟

تحرير حلب

عند الحديث عن أهم المعارك، التي خيضت خلال الحرب على سوريا. فإن معركة حلب تعد الأولى بينها جميعاً، حتى شبهها البعض بمعركة "ستالينغراد". فهذه المعركة كانت مفصلية بالنسبة لمحور المقاومة من جهة، وفي المقابل للمحور الأمريكي والدول التابعة له، والتي أدارت التنظيمات الارهابية من جهة أخرى.

حيث كان لتداعيات الانتصار فيها، والذي حصل في 21 كانون الأول 2016 (الذكرى السنوية بالأمس الأربعاء)، تداعيات انتصار تشبه الى حد كبير ما حصل في ستالينغراد. ففي ستالينغراد سقط المشروع النازي، بينما أسقط انتصار حلب المشروع الأمريكي بضرب سوريا والرئيس بشار الأسد، اللذان يشكلان عمق محور المقاومة، وكان قائد المعركة في حلب هو الشهيد الفريق قاسم سليماني.

فما هي أهم مراحل هذه المعركة؟

_ في شهر آذار من العام 2016، أطلق الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة، عملية عسكرية كبرى لتحرير حلب.

_ في أواخر شهر حزيران، قام الجيش السوري وحلفاؤه بشن هجوم كان الهدف النهائي له قطع طريق "كاستيلو" السريع، الذي سيقطع آخر طريق لإمداد ودعم الجماعات المسلحة الإرهابية.

_ في 4 أيلول، شن الجيش والحلفاء هجوماً عنيفاً استعادوا فيه السيطرة على الكليات: التقنية، التسلح، والمدفعية. وفي 22 أيلول، شنوا هجوماً آخراً استطاعوا من خلاله تحرير 15–20 في المائة من الجزء المحتل في حلب.

_ في أواخر تشرين الأول، بدأت الجماعات الإرهابية هجوماً فاشلاً على غرب حلب. وبعده رد الجيش وحلفاؤه بهجوم مضاد استطاعوا من خلاله تحرير ما نسبته 40-45 بالمئة من الأراضي التي سيطر عليها الارهابيون.

_ بحلول الـ 13 من شهر كانون الأول 2016، بقي 5 في المائة فقط من الأراضي الأصلية للمدينة في أيدي الإرهابيين. فاستطاعت الدولة السورية فرض وقف إطلاق النار من أجل حقن الدماء، وحماية المدنيين الذين اتخذتهم الجماعات الإرهابية دروعاً بشرية.

_ وفي 21 كانون الأول، أعلن الجيش السوري تحرير مدينة حلب، بعد خروج آخر دفعة من مسلحي الجماعات الإرهابية. واصفاً هذا الانتصار، بأنه تحول استراتيجي ومنعطف مهم في الحرب على الإرهاب، ومؤكداً المضي في القتال حتى تحرير آخر ذرة تراب من سوريا.

أهمية حلب

_ تعد من أهم المدن السورية، فدمشق العاصمة السياسية للبلاد، بينما حلب تمثل العاصمة الاقتصادية (التجارية والصناعية) لها.

_ يعمل فيها أكثر من 50% من القوة العاملة السورية.

_ تنتج 48 % من إجمالي محصول القمح والشعير في البلد.

_ تتركز فيها أكثر من 45% من الصناعات الوطنية، وتعد مدينة الشيخ نجار الصناعية المتواجدة فيها من أضخم المدن الصناعية في المنطقة.

_ ولحلب أهمية تاريخية أيضاً، فهي معروفة ومشهورة منذ زمن بعيد، لا سيما في صناعاتها العريقة كصناعات النسيج والقطن والصابون والصناعات الغذائية.

_ قامت المجموعات الإرهابية بسرقة وبيع أكثر من 1000 مصنع لتركيا.


الكاتب: غرفة التحرير