السبت 03 نيسان , 2021

في الذكرى الـ 11 على رحيله: السيد فضل الله رمز المقاومة

السيد محمد حسين فضل الله

هو السيد محمد حسين فضل الله، أب المجاهدين والأحرار وصاحب مقولة "كلّ صوت يرتفع ضدّ المقاومة يمثِّل انتصاراً لإسرائيل".

في ذكرى رحيله الـ 11، نستذكر بعضًا من سيرته الذاتية الذاخرة بالمقاومة والثورة الفكرية التي جعلت من المقاومة في لبنان حالة فريدة تتميز عن سائر الحركات المقاوِمة في العالم.

ولد العلامة السيد محمد حسين فضل الله (رحمه الله) عام 1935 في مدينة النجف الأشرف، في أسرة علمية معروفة. وتربى في كنف والده السيد عبد الرؤوف فضل الله والذي كان من أكابر علماء جبل عامل.

بدأ السيد فضل الله دراسته في "الكتاتيب" في مدينة النجف الأشرف، حيث تعلم القرآن الكريم والقراءة والكتابة وبعض القواعد الحسابية البسيطة. وانتقل بعدها إلى مدرسة عصرية واجتاز بنجاح الصفوف من الأول حتى الرابع.

في سن التاسعة، بدأ السيد دراسته الحوزوية على يد والده، ثم انتسب إلى الحوزة العلمية في سن الحادية عشر وتابع دراسته على يد كبار العلماء كالسيد أبو القاسم الخوئي، والسيد محسن الحكيم إضافة الى السيد محمود الشاهرودي وغيره من العلماء. واستغرقت دراسته نحو اثنتين وعشرين سنة.

تميز السيد فضل الله بحب العلم والمعرفة وتحصيل الثقافة، فقد تعاون مع الشهيد السيد محمد مهدي الحكيم بإصدار مجلة "الأدب". إضافة الى النشاط الأدبي، كان له نشاطات ثقافية منها كتابة الشعر فقد صدر له أربعة دواوين من الشعر وهي "يا ظلال الإسلام"، "قصائد الإسلام والحياة"، "على شاطئ الوجدان" و "في دروب السبعين"، تضمنت قصائد كان قد كتبها في لبنان والنجف. كما أشرف على مجلة "الأضواء" والتي أصدرتها جماعة العلماء في النجف الأشرف.

في العام 1966 عاد السيد الى لبنان، فساهم في العمل الثقافي والتبليغي والدّيني والعلمي والسياسي والجهادي، وألف العديد من الكتب الفقهية والدينية والسياسية والفكرية، كما أسس حوزة علمية هي "المعهد الشرعي الإسلامي" وتخرج على يديه الكثير من العلماء في لبنان وسوريا.

كان للسيد فضل الله دور كبير في الحركة الجهادية حيث تخرج على يديه العديد من المجاهدين والشهداء، وكان يدعم المقاومة والجهاد ضد الاحتلال الإسرائيلي، وذلك من خلال مواقفه وخطابته وأشهرها في مسجد بئر العبد حيث كانت يحث الناس على الجهاد ومواجهة المستكبرين. كما تعرض في حياته عدة مرات لمحاولات اغتيال وكان أخطرها تفجير بئر العبد عام 1985، والتي أودت بحياة العشرات من الشهداء والجرحى.

وفي الرابع من تموز من العام 2010، توفي السيد محمد حسين فضل الله عن عمر ناهز 75 سنة قضاه في العلم والعطاء والجهاد في سبيل الله.


المصدر: الموقع الرسمي لمؤسسة السيد محمد حسين فضل الله

الكاتب: غرفة التحرير



دول ومناطق